منتديات زعامة العراق

هـلا والله ضيفنا الكريم يشرفنا تسجيلك بـ منتدانا ، وانشالله تفيد وتشتفاد من مواضيعنا واعضائنا... تحياتنا لك

منتديات زعامة العراق

اهلا بكم في منتديات زعامة العراق نتمنى لكم الاستمتاع بمواضيعنا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعال ولك وسجل وانت راح تفيدنة ونفيدك ولمن تسجل عود انطيك درهم هههه

شاطر | 
 

 حقيقة الصــــــــــــــدق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
destroyer dragon
مشرف المنتدى الاسلامي
مشرف المنتدى الاسلامي
avatar

الجنس : ذكر
الطاقة :
0 / 1000 / 100

sms : the mesterio man
الدولة : بلد
عدد المساهمات : 37
السمعة : 10
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
العمر : 22
الموقع : بالتحديد في مجرة درب التبانة

مُساهمةموضوع: حقيقة الصــــــــــــــدق   الإثنين ديسمبر 21, 2009 12:48 am

اعلم أن لفظ الصدق يستعمل في ستةمعانٍ: صدق في القول، وصدق في النية والإرادة، وصدق في العزم، وصدق في الوفاءبالعزم، وصدق في العمل، وصدق في تحقيق مقامات الدين كلها، فمن اتصف بالصدق في جميعذلك فهو صدِّيق لأنه مبالغة في الصدق.
الصدق الأول:في صدق اللسان، وذلكلا يكون إلا في الإخبار أو فيما يتضمن الإخبار وينبه عليه، والخبر إما أن يتعلقبالماضي أو بالمستقبل وفيه يدخل الوفاء والخلف، وحق على كل عبد أن يحفظ ألفاظه فلايتكلم إلا بالصدق.
وهذا هو أشهر أنواع الصدق وأظهرها فمن حفظ لسانه عن الإخبارعن الأشياء على خلاف ما هي عليه فهو صادق.
الصدق الثاني: في النيةوالإرادة، ويرجع ذلك إلى الإخلاص وهو ألا يكون له باعث في الحركات والسكنات إلاالله تعالى، فإن مازجه شوب من حظوظ النفس بطل صدق النية وصاحبه يجوز أن يسمىكاذبًا.
الصدق الثالث:في صدق العزم، إن الإنسان قد يقدم العزم علىالعمل فيقول في نفسه: إن رزقني الله مالاً تصدقت بجميعه - أو بشطره أو إن لقيتعدوًا في سبيل الله تعالى قاتلت ولم أبالِ وإن قُتلت، وإن أعطاني الله تعالى ولايةعدلت فيها ولم أعصِ الله تعالى بظلم وميل إلى خلق، فهذه العزيمة قد يصادقها من نفسهوهي عزيمة جازمة صادقة، وقد يكون في عزمه نوع ميل وتردد وضعف يضاد الصدق فيالعزيمة، فكان الصدق هاهنا عبارة عن التمام والقوة.
الصدق الرابع:فيالوفاء بالعزم، فإن النفس قد تسخو بالعزم في الحال، إذ لا مشقة في الوعد والعزموالمؤونة فيه خفيفة، فإذا حفت الحقائق وحصل التمكن وهاجت الشهوات، انحلت العزيمةوغلبت الشهوات ولم يتفق الوفاء بالعزم، وهذا يضاد الصدق فيه، ولذلك قال الله تعالى: "رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ" [الأحزاب: 23].
عن أنس رضيالله عنه: أن عمه أنس بن النضر لم يشهد بدرًا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فشقذلك على قلبه وقال: أول مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم غبت عنه، أما واللهلئن أراني الله مشهدًا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرين الله ما اصنع! قال: فشهد أحدًا في العام القابل فاستقبله "سعد بن معاذ" فقال: يا أبا عمرو إلى أين؟فقال: واهًا لريح الجنة! إني أجد ريحها دون أحد! فقاتل حتى قُتل فوُجد في جسده بضعوثمانون ما بين رمية وضربة وطعنة؛ فقالت أخته بنت النضر: ما عرفت أخي إلا بثيابه،فنزلت الآية.
الصدق الخامس: في الأعمال، وهو أن يجتهد حتى لا تدل أعمالهالظاهرة على أمر في باطنه لا يتصف هو به؛ لا بأن يترك الأعمال ولكن بأن يستجرَّالباطن إلى تصديق الظاهر، ورب واقف على هيئة خشوع في صلاته ليس يقصد به مشاهدة غيرهولكن قلبه غافل عن الصلاة فمن ينظر إليه يراه قائمًا بين يدي الله تعالى وهوبالباطن قائم في السوق بين يدي شهوة من شهواته.
الصدق السادس:وهو أعلىالدرجات وأعزها: الصدق في مقامات الدين، كالصدق في الخوف والرجاء والتعظيم والزهدوالرضا والتوكل والحب وسائر هذه الأمور، فإذا غلب الشيء وتمت حقيقته سمي صاحبهصادقًا فيه، كما يقال: فلان صدق القتال، ويقال: هذا هو الخوف الصادق. ثم درجاتالصدق لا نهاية لها، وقد يكون للعبد صدق في بعض الأمور دون بعض فإن كان صادقًا فيجميع الأمور فهو الصدِّيق حقًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقة الصــــــــــــــدق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زعامة العراق :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: